الأخبار الرئيسية / الأخبار / محافظ "منشآت" يرعى لقاء فرص الأعمال المباشرة والغير مباشرة في معرض إكسبو دبي 2020

الثلاثاء ١٩ جمادى الآخرة ١٤٣٩ - 06 مارس 2018

محافظ "منشآت" يرعى لقاء فرص الأعمال المباشرة والغير مباشرة في معرض إكسبو دبي 2020

برعاية محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد، وحضور نائب رئيس غرفة الرياض حمد بن علي الشويعر، ووفد يضم عددا من المسؤولين في إكسبو دبي 2020، نظمت غرفة الرياض ممثلة بمجلس تحفيز المنشآت على المشاركة في المحافل الدولية " تحفيز" أمس، لقاء فرص الأعمال المباشرة وغير المباشرة في معرض إكسبو دبي 2020.

ودعا محافظ "منشآت" الشركات الكبرى خلال اللقاء إلى إيجاد فرص للمنشآت الصغيرة في أعمالهم، مؤكدا أن الهيئة تسعى لتشجيع المنشآت لإقتناص الفرص في إكسبو دبي.

وقدم المهندس صالح الرشيد شرحا عن عددا من المبادرات التي تتبناها الهيئة لتحفيز المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها في مجالات التمويل والتصدير وتنمية رؤوس أموالها، خصوصا أن "منشآت" تحرص من خلال التعاون مع شركاء النجاح على تنظيم قطاع المنشآت في المملكة ودعمه وتنميته ورعايته، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، وذلك لرفع إنتاجية تلك المنشآت وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي وزيادة الطاقة الاستيعابية للاقتصاد السعودي بما يؤدي إلى توليد الوظائف وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة الوطنية وتوطين التقنية.

ولفت محافظ "منشآت" إلى دعم الهيئة لتطوير الصناعة للمنشآت لإنتاج منتجات وطنية على طول سلاسل الامداد بما يزيد من الناتج المحلي عن طريق إجراء دراسة حول القطاعات الواعدة، والعمل مع الشركات المحلية و الأجنبية الكبرى لتحديد الفرص الاستثمارية للمنتجات المطلوبة من قبل هذه الشركات الكبرى، وتسويقها على الشركات السعودية ورواد الأعمال، وإنشاء منصات داعمة لها، مشيرا إلى أن الهيئة بصدد تأسيس مركز تنمية سلاسل الإمداد بالتعاون من 5 جهات حكومية.

وأوضح المهندس صالح الرشيد أن "منشآت" تعمل على برامج دعم وتدريب متنوعة لرفع مستوى جاهزية المنشآت في تعزيز دورها في المشتريات الحكومية مما يساهم في رفع نسبة المحتوى المحلي من المشتريات الحكومية، كما تعمل على بناء برامج تساهم في تطوير القطاعات المختلفة في النظام الاقتصادي وربطها بالمناطق الإدارية والتركيز على المناطق الأقل نمواً، وذلك لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من المساهمة في الناتج المحلي.